Friday, June 22, 2007

أمي وأحمس والأنبا صموئيل

ماما كانت بتدرس في امريكا في الستينيات
بتقول لي انها لما كانت في امريكا
كانت بتدرس وبتشتغل في مركز الاعلام العربي
عشان تصرف على دراستها
وهي في اتحاد الطلبة العرب طبعا اتخانقت مع كل المديرين
بما فيهم سعد الدين ابراهيم
وشخطت فيه وقالت له انت مش عارف الفرق ما بين
السكرتيرة والشغالة
وبتقول لي انها كانت قرفانة قوي من كل العناصر اللي كانت بتشتغل هناك
عشان معظمهم كان في الاتحاد الاشتراكي وجايين يتجسسوا على المصريين
في امريكا
مافيش حد ماما كانت بتحترمه غير الدكتور احمس
اللي ساب بلده وجه يشتغل في مركز الإعلام العربي التابع للجامعة العربية
ساعي
ماما لما شافته اتخضت وكل ما يعدي
تقف له وتحييه: اهلا يا دكتور
وتبص للناس: ده الدكتور احمس
المهم الراجل طبعا تأثر من تقديرها ليه وعيط على كتفها وعرفها على مراته
اللي قالت لها انهم كانوا عايشين كويس في مصر وكانوا ساكنين في فيلا
وحالتهم ممتازة وهو اللي صمم يسافروا امريكا وباعوا اللي وراهم واللي قدامهم
عشان يروحوا الجنة الموعودة
هي وولادها لقوا شغل وهو ما لقاش غير ساعي في مركز الاعلام
واالمركز ده واضح انه قذر عشان يشغل دكتور شغلانة زي دي
ماما قالت لاحمس ما تروح لسابا باشا اللي بيشغل الاقباط
قال لها ما احبش ابقى تحت ايد حد وسابا ده كان في امريكا
بيشتم النظام وعبد الناصر وبيدعي ان عبد الناصر بيضطهد الاقباط
والشهادة لله عبد الناصر ما اضطهدش الاقباط
بالذات يعني
هو كان جو اضطهاد عام
المهم الراجل احمس ده واضح ان الهكسوس اكلوا له دماغه
ساب مراته وراح اتجوز واحدة امريكية
طلق مراته ازاي وهو ارثودكس
وازاي اتجوز واحدة تانية
ماما ما تعرفش بس تعرف انها صعبت عليها مراته اللي اطلقت في الغربة
وصاحبتها وفضلت معاها على طول
في يوم الست دي قالت لماما ده انا رايحة الكنيسة عشان يوم سبعة يناير
ماما قالت لها اجي معاكي
راحت بقى لقت الانبا صموئيل اللي بعد كده اتقتل مع السادات
وقعد يقول موعظة وماما تعيط
- اصل امي زيي كده بدمعة -
وبعدين صاحبتها قالت له: دي صافي ناز يا ابونا صوتها حلو قوي
وبتغني ترتيلة مريم البكر بتاعة فيروز
فالانبا صموئيل قال لها تعالي غني
ماما بقى غنتها وكل اللي في الكنيسة قعدوا يعيطوا
والانبا صموئيل قال لها: يابنتي الرب اداكي نعمة
صوت حلو ونفس طاهرة حافظي عليهم
وواحد من المهمين جالها على جنب وقال لها: كنت قاعد
متربص لك..لو كان صوتك طلع وحش وللا نشزتي
ما كنتش ح ارحمك
بس زي بعضه بقى طلع صوتك حلو
لما ماما رجعت وحكت للمرحوم فيليب جلاب
وقالت له انها حبت الانبا صموئيل
قال لها: ده امريكاني حقير
قالت له: وهو الانبا صموئيل المفروض يبقى شيوعي ليه
====
هو ينفع دلوقت واحدة مسلمة تحضر سبعة يناير وتغني كمان في الكنيسة؟

5 comments:

عبقرينو said...

ماشى يانوارة ..فين الدعوة علشان أكتب فى البلوج ولا لازم يعنى اتحايل عليكى...ياجماعى انا مضطهد أهو من نوارة ..عاوز حقى
تعليقا على حوارك ده..آه ينفع واحدة مسلمة أو واحد مسلم يحضر قداس الاحد أو سبعة يناير...ده هييجى بتغيير ثقافة الناس وتوعيتهم من الطرفين
عندى كلام كتيييييير عاوز أقوله أدينى الدعوة بقى...بعتلك ايميلين على الميل بتاعك

جبهة التهييس الشعبية said...

والله العظيم بعت لك الدعوة

عبقرينو said...

مافيش حاجة جاتلى\
بعت ليكى ميل على الميل ده شوفيها وابعتى الدعوة عليها
nawara_negm@yahoo.com

zenzana said...

وأيه اللي يمنع انها تروح قداس؟

Mohammad said...

أيوة ينفع ... ليه لأ
أنا اسمي محمد و مرة رحت الكنيسة ليلة العيد بتاع المسيحيين (عيد القيامة)
علشان أبارك لأصدقاء
و ساعتها قالولي نظرا للحساسية احنا مؤقتا حنغير اسمك و نخليه اميل لمدة ساعة واحدة .... هاهاهاها
دلوقتي يقولولك على الولاء و البراء و اللي بيحب حد يحشر معاه يوم القيامة كأن فيه حاجة اسمها الكره المقدس اللي لازم نطبقه على كل غير المسلمين
يعني احنا في ناحية و باقي العالم في الجبهة المضادة
شفتوا التخلف